بورنوجرافيا: "دينا ماعندهاش بولة!"



إن كنت(ي) تحب(ين) الاستماع إلى الموسيقى أثناء القراءة، كحالي، فأرشح لك المقطع الموسيقي الآتي:

"أنا هحط إيدي وأنت هتحط إيدك في نفس الوقت"، هكذا كانت الخطة التي وضعها أحمد وابنة خالته، دينا، الذين لم يتما عامهما العاشر بعد، في رحلتهما الاستكشافية لسبر أغوار طبيعة الأعضاء التناسلية للجنس الآخر. عندما شرعا في "حط أيديهما" وقعت الفاجعة .. فقد نفر أحمد مذعورا في أنحاء البيت صارخاً: "دينا ماعندهاش بولة!"، لينكشف أمر الرحلة والبولة أمام الأمهات والخالات، ويقضي أحمد ودينا  ليلة "مطينة" على أيديهن.

اتذكر الآن كيف ساقني الفضول، وطبعي الخجول، إلى استكشاف مرافئ الشهوات خلال طفولة منطوية لم أجد خلالها الكثير من الأصحاب، أو الصاحبات، لأنقاد عقليا إلى الموقف الآنف الذي حكاه لي أحد الأصدقاء عن طفولته في جلسة سمر سكندرية.
*******************************

تعاودني الأفكار والمواقف إثر تساؤلات ساورتني حول التجارب الأولى، ليست تجاربي، بل التجارب الأولى للبشر .. ترى من فعل أول الأشياء؟ من صور أول مقطع إباحي (بورنوجرافي) في التاريخ؟ هل هدف إلى التوثيق المجرد للأمر أم سعى إلى استثارة رغبات كل من تلاقت شهوته مع ما رآه؟ 

يبدو أن تصوير وتوثيق الجانب الجنسي والخيالات الشبقة للحضارة الإنسانية لم يبدأ في منتصف القرن الماضي، وفق الاعتقاد الشائع، مع تقدم صناعة الفيديو والتسجيل، بل يعود الأمر إلى عصور سبقت ذلك بكثير.

طالما مارس البشر الجنس، خلفوا تصويرات عنه، لأنهم يحبون النظر إلى تلك التصويرات وبسبب الاعتقاد الوارد في العديد من الثقافات بأن لتلك الصور و\أو الممارسات الجنسية آثار ذات طابع روحاني أو خارق للطبيعة. ولكن مفهوم الإباحية (البورنوجرافيا) لم يكن قائما بذاته بشكل حقيقي حتى العصر الفيكتوري – لذلك فإن البورنوجرافيا لم تبتكر، بل عُرفتْ.



كان الفيكتوريون مفتونين للغاية بالحضارة والثقافة الرومانية، بدا ذلك واضحا بشدة حتى حوالي العام 1860، عندما نقبوا بمناطق واسعة من مدينة بومبي. ليكتشفوا حقيقة أن هؤلاء الآلهة كانوا شديدي الهوس الجنسي، ما مثل صدمة كبيرة لهم. كشف التنقيب في البدء عن تمثال للإله "بان"، يجسد نكاحه لعنزة! ولجهل الفيكتوريين بما يجب فعله بهذه المعروضات الجنسية المباشرة والجريئة، قرروا إخفاء ما يمكن إخفائه منها. الأمر أشبه بتحول الحضارة الغربية المعاصرة إلى القرد مزارو (لا أرى شرا). انطوت فكرتهم على أن الأشخاص الوحيدين الذي أمكنهم تحمل الاطلاع على تلك الانحرافات هم علماء الطبقة العليا، أي، الرجل الأبيض الغني.

عندما أقول إن الصور الجنسية كانت في كل مكان فإنني أعني ذلك! فلم يقتصر الأمر على الجداريات الجصية الإيروتكية الضخمة والفخاريات الشبقة الجميلة، بل حفرت الأعضاء الذكرية والخصيات على الأرصفة بهدف الزخرفة، وكثيرا ما صورت قضبان ضخمة قرب المداخل والأبواب لاعتبارها رموزا تجلب الحظ.

أخذ الفيكتوريون كل ما أمكن نقله، وخزنوه في المتحف الوطني بنابولي إيطاليا – حتى أنهم أخفوا المدخل لفترة. أي شئ لم يتمكنوا من شحنه (كالحوائط الضخمة) تم حجبه عن العامة. وضعت كابينات معدنية مقفلة حول بعض تلك الجصيات، لتتاح رؤيتها فقط لـ"الأشخاص البالغين والمحترمين أخلاقيا"، أي، الرجال البيض الأغنياء. اعتبر ذلك النوع من الرقابة وسيلة لحماية مشاعر النساء والطبقة العاملة، أي، جميع من تبقى سوى الرجل الأبيض الغني.

بينما اعتبرت بعض الأنشطة الجنسية المحددة غير شرعية في الماضي، كانت تلك المرة الأولى في التاريخ التي يحظر فيها مجرد النظر إلى تصويرات جنسية.

ملحوظة: اعتبر ذلك التمثال الخاص بالإله "بان" والعنزة شديد الإباحية لدرجة إخفائه حتى العام 2000.
************************************

"فكروا بشأن الأطفال!"، هكذا صرخ أحدهم، بشكل حتمي، كلما تجرأ فيلم على استراق لحظات من التصويرات الجنسية لتقديمها للاستهلاك العام. فقد مثل الجنس، والعري، بل وحتى القبلات المسروقة، مواضيع حساسة في عالم صناعة الأفلام منذ أدار علماء الإدراك الكاميرات لأول مرة في أواخر القرن التاسع عشر. ومع ذلك، تمثل الأعمال الجريئة، وتصاعد درجة الحميمية على الشاشات، سببا لفهمنا للجنس اليوم، حسبما نظن أننا نفهمه. نعم لن نحمل أبدا جاذبية جورج كلوني وجنيفر لوبيز في فيلم Out of Sight، ولكننا لازلنا نحاول، فقد رأيناهما بالفعل!

نادرا ما تكسر التابوهات على أرض الواقع قبل أن تكسر على الشاشات. فقد حاولت الرقابة بشدة أن تجعل الأفلام "نظيفة"، ولكن الآفاق الفنية، إلى جانب الفضول الجنسى، حامت حول تلك الساحة لمدة 100 عام لمساعدتنا على الوصول إلى ما نحن عليه اليوم.
************************************

فلنركب آلة الزمن لنلقي نظرة على محلات تقاطع الجنس مع السينما العالمية تاريخيا:

يعود أول عرض علني لقبلة سنيمائية إلى عام 1836. ترى من كان المصور؟
إنه توماس إيدسون، مخترع الكهرباء، الذي صور مشهدا من الفيلم الموسيقي The Widow Jones 1835. حيث طلب من الممثلان ماي إيرون وجون رايس أن يعيدا تأدية قبلتهما المسرحية، التي عرفت الجمهور والنقاد بمستويات جديدة من الصدمة لم يدركوا وجودها من قبل. لجأ الناشر هيربيرت ستون إلى الصحافة ليدين تلك الجهود، حيث كتب، "لقد تجلى ذلك السلوك بشكل فاضح وتكرر لثلاث مرات، إنه مقزز للغاية، بل ويستدعي تدخل الشرطة".



البورنوجرافيا أحيت صناعة السينما
مثلت البورنوغرافيا العامل النهائي في تطور تكنولوجيا صناعة الأفلام (ما نجم عنه الانتصار الدائم للأشكال الأرخص، والأسرع، والأسهل من صناعة الأفلام). وبالعودة إلى الماضي، قد تمثل البورنوجرافيا سببا لاستمرار صناعة الأفلام وفنها.

حملت الإرهاصات الأولى لصناعة البورنوجرافيا اسم "ستاج فيلمز" Stag films، التي كانت بنفس درجة انتشار الأفلام التقليدية لأوائل القرن العشرين، بل وترى على نطاق أوسع. أقدم ما وصلنا من ذلك النوع هو فيلم A Free Ride، يعتقد باحثو صناعة الأفلام أنه صور في غابات نيو جيرسي حوالي العام 1915. لم يقتر الفيلم الجرعة الجنسية المقدمة – بغض النظر عن نوعية ملابسه، بل قدم كل ما تحويه أفلام البورن الحديثة، أي، قصة ضئيلة والكثير من الجنس.

لم تعرض تلك النوعية من الأفلام في المسارح، ولكنها انتشرت تحت أعين الرقابة. بينما على التوازي، كانت جرعة العري في الأفلام التقليدية مخففة للغاية. حيث وصل فيلم Inspiration 1915 إلى عناوين الصحف لأنه قدم امرأة عارية تتموضع كعارضة. ياللهول!

التلميح إلى الجنس مهد الطريق للرقابة
اشتهر فيلم Manslaughter 1922 لمخرجه سيسل بي دوميل بتقديمه بعض التصويرات الأولى للممارسة الجماعية للجنس والسحاق (كهلاوس شيطانية). إلا أن ذلك لم يرق واشنطن. فبعد سنوات قليلة من إصدار الفيلم، أجبرت الضغوط السياسية استديوهات صناعة الأفلام على إعادة النظر فيما تقدمه وتبني الرقابة.

الجنس في الأفلام المتحركة
يعتبر رالف باكشي رائدا في مساعدة الرسوم المتحركة "البالغة" على الوصول إلى الجمهور المسرحي. فقد غرق فيلمه Fritz the Cat 1972، المستند على رسوم روبرت كرامب، في اللذة الجنسية، كما أشار إلى موضوعات سياسية. ليمثل أول فيلم رسوم متحركة يحمل التصنيف "إكس".

ولكن يبدو أن هناك فنانين مهمشين قد عمدوا إلى الاستفادة من الرسوم المتحركة في تغذية السينما الغنية بالجنس قبل عقود من كسر باكشي لذلك التابو. حيث يظهر فيلم Eveready Harton in Buried Treasure 1929 كأحد أفلام شخصية "بوباي" – فقط إن تجرأ بوباي على استراق ذلك النوع من المشاعر من عزيزته "أوليف أويل".

وبينما ترك الإنتاج السري هوية المؤلف مجهولة، استمر الفيلم القصير محلقا في سماوات الإنترنت إلى اليوم.

الجماع الأول في السينما!
فيما لا يمثل مفاجأة، تقدم الأوروبيون عقودا عن الولايات المتحدة فيما تعلق بما هو مقبول أو غير مقبول في الأفلام. فقد عرضت العلاقات الجنسية لأول مرة على الشاشات في فيلم الدراما التشيكي Ecstasy 1933.

رًسم خط مبهم بين الجنس الضمني والصريح في الأفلام – ما مثل تحديا أخلاقيا سمح للأفلام بالزحف تدريجيا نحو خانة "الصريح" – حتى جاء فيلم Ecstasy ليحفظ مكانه في التاريخ عبر محاكاة البطلة، هيدي لامار، لرعشات النشوة بعد خوضة جنسية. ورغم أننا لا نرى في المشهد سوى وجه البطلة، إلا أن العملية تبدو واضحة، فأمامنا امرأة تمارس الجنس!


هيتشكوك .. الجرئ!
في غضون ذلك، كانت الولايات المتحدة تحاول تقديم قبلة تتجاوز مدتها ثلاث ثواني، وهي أقصى مدة حددها القانون لصناع الأفلام. ما دفع المخرج الأسطوري، ألفريد هيتشكوك، إلى فعل كل ما بوسعه لكسر القواعد. فقد تمتع هيتشكوك بتاريخ طويل من تناول الموضوعات الجنسية الإيحائية في أفلامه. حيث قرأ الكثيرون فيلم Rebecca 1940 كمحاولة استكشاف لعلاقة سحاقية، بينما يذكر النقاد فيلم Robe 1948 كجزء مؤثر في تاريخ سينما المثلية الذكورية.

من خلال فيلم Notorious 1946، قرر هيتشكوك أنه سيقدم رسالة قوية وواضحة للجان الرقابة. حيث حوى أحد المشاهد حوارا ركب موجة مغوية بين إنجريد بيرجمان وكاري جرانت، ليلتزم هيتشكوك فنيا بقاعدة الثواني الثلاث، مع تقديمه لبعض اللحظات الأكثر إثارة في تاريخ صناعة الأفلام.



النجوم العرايا
في النهاية، أدرك العالم الغربي حقيقة أن العري والجنس كانا جزء من الحياة الطبيعية للبشر. حيث أثار الفيلم البريطاني 1960 Peeping Tom جدلا إثر كونه أول فيلم يظهر امرأة عارية الصدر. بينما حاولت السينما الأمريكية تقديم ذات المشهد لأول مرة في فيلم Promises! Promises! 1963. ومع تشوش الرقابة، قرر المخرج مايكل أنجلو أنطونيوني عبر فيلمه Blowup 1966 أن يقطع المزيد من الأشواط نحو مساحات عذراء لم تطلها أعين المشاهدين من قبل، فضم الفيلم أول مشهد لشعر عانة امرأة.

ولكن الأمر لم يتعلق بالنساء فقط! نعم، ذلك صحيح إلى حد كبير ولكنه لم يتوقف عند ذلك. حيث تناول العديد من صانعي الأفلام العري الذكوري في أفلامهم. فاض فيلم Women in Love بالمشاهد الجنسية، كما تضمن مباراة مصارعة عارية بين رجلين. ورغم الجدل الذي أحاطه، حاز الفيلم على خمسة ترشيحات للأوسكار، وحصل على واحدة.

فخر المثليين
تمحور العديد من الأفلام المبكرة حول علاقات مثلية، كالفيلم الألماني الصامت Michael 1924، الذي يجسد علاقة بين رسام وعارض، والتي تنتهي باعترافات مؤلمة جاءت متأخرة. كما يحظى الفيلم الألماني Girls in Uniform بالإشادة بوصفه أول تجسيد لعلاقة سحاقية.

الممارسة الحقيقية للجنس!
حظى فيلم The Brown Bunny 2003 ببعض الانتباه لممارسة كلوي سيفاني للجنس الفموي بشكل حقيقي، غير المحاكي، بمشاركة الممثلة فينسنت جالو، التي أخرجت الفيلم أيضا.

المراحل الأخيرة

إلى أين يقودنا ذلك؟
خلال العقدين الأخيرين، لم يتعلق الأمر بما يمكن عرضه، بل بهوية من سيؤديه. فقد تعرض فيلم Kids 1995 لانتقادات شديدة إثر تقديمه لمراهقين، دون السن القانونية، نشطين جنسيا. كما عرض صانع الأفلام الفرنسي عبد اللطيف خشيش فيلمه Blue is The Warmest Color بمهرجان كان عام 2013، حيث يضم الفيلم مشهدا جنسيا سحاقيا تمتد مدته إلى 10 دقائق بين طالبة في السنة الأخيرة من المدرسة الثانوية وزميلتها.


وعلى إثر ذلك وجهت الاتهامات، وأثيرت الأسئلة، وانتفضت المقالات الفكرية. ليبدو واضحا أنه لا يزال أمام المسار الزمني للجنس المصور بعض التابوهات الأخرى ليكسرها.

ملحوظة: بعض أجزاء المقال مترجم عن عدة مصادر.

Share this:

1 comments:

  1. ما أكثر شيء يسبب رؤية خيالات في العين؟
    http://www.ju.edu.jo/
    UJ

    ReplyDelete